الثلاثاء، 27 مارس، 2012

« ♫ أهآتك بآتت لي ♪


!!"~

اقترب مني ..!
اقترب أكثر ..!!
اقترب مني حتى أرى قآع صدرك ..
اقترب مني لأتحسس مآبه ..؟
اقترب و بعمق شوقي لك ..
خذ شهيقاً ..
نفسآ يدآعب حويصلآتك ..
يطبطب على تلك ويحتضن تلك ..
الآآن .. "
أخرج زفيراً ..
من متآهآت صدرك ..
زفيراً مؤلماً موجعاً مدمياً ..
أخرجه وأنـآ هنآ بــ استقبآله ..
سأتنفسه .. وأسكنه متآهآتي .. !!
:
أهآتك بآتت لي
 
مآزلت فى نشوه هذآ الفيلم "Pride & Prejudice" 
 
..



:

الثلاثاء، 20 مارس، 2012

* ❥ نُونْ شُرقيـﮧَ






يحكى أن صرآع إحتدم ببدآيه فصل الربيع
بدأ مع نون شرقيه مهووسه بالكتآبه الشعريه
يخفق قلبهآ بعشق الكتب الأدبيه
تمسك قلمآ تكتب عن ذآتهآ ومدخرآتهآ الأزليه
كل من حولهآ يروآ أنهآ خيآليه

على طآولة وضعت كوبهآ الذي أنهكه الوقوف
أرآحته من عنآء إنتظآره
وقآلت : عذرا أيتهآ الأنآ
جعلتك تنتظرين .. جعلت تقفين على أسوآر
لم تقدر لكِ .. كنت تهمسين لي بألآ تنتظري
نعم سمعت همسك ولكن تجآهلته .. لأجلهم
إنتظآري كآن يستقي تفآؤله ممن كآن يدور دآخلى

صـــــــمت ... طآل

كآنت ليله قمريه تنآثرت بسمآئهآ سحب قطنيه بآهته
إحتضنت بيدهآ مكنونآتهآ سألت : مآ بكِ ؟
صمت يخيم على المسآمع
بصوت أصبح مسموع : قلت لك مآ بكِ؟
هل إنحنيتى لكلآمهم ؟
هل فقدتى الثقه بالبحث؟

بحث طآل وطآل على ذآتٍ قآبعه خلف سطور المفروض
خلف أسوآر العآدآت والتقآليد
خلف خطوط المحذورآت
لآ تفعلى ذلك !
لآ تُقيمى تلك الطقوس الوهميه !
أزيلى تلك المكتبه فهى تتنآفى مع الأعرآف الجآهليه
أخذوآ كتآبهآ المفضل كتآب عن قصه عشقٍ أبديه
فعلوآ به فعلتهم
كتب غربيه أفكآر تستحق الإبآده القسريه
تصيبك باللعنه الأبديه
عبآره كالموت لـِ نون شرقيّة

تبحثى لآ تبحثى
لآ تثيرى الأسئله
لآ تقحمى نفسك بمآ لآ يخصكِ

وهل نفّسهآ وذآتهآ
هل عقلهآ وقلبهآ
هل هى أشيآء لآ تخُصهآ ؟

صمت عقلهآ للحظآت
وتأملت شكل القمر فأصبت ملآمحه أكثر بروزآ
وقد دآعبته خيوط ضوئيه

بهمس يكآد يكون مسموع : لآ تقلقى ....!
تلتفت حولهآ لم تجد أحد
من أنت بحق الإله أخبرنى؟
لآ أحد يرد

ثمه ضجيج قوى بهآ
يشعرِهآ بملمس الحيآه أصبح بعيدآ عنهآ
حين زآد التشويش
فبعثرت دوآخِلهآ بشرفه أفكآرهآ
وجدت أسئله دون إجآبآت
أكوآب قهوه بآرده المذآق

متى أتذوق طعم الإجآبآت ؟
متى أرى روحى ترفرف بسمآء لآ يوجد بهآ قيود عقيمه؟

أسئله لآ تنتهى

أمسكت معلقتِهآ بدأت بتحريك حبآت السكر
بقآع كوبهآ الذى ملْ الإنتظآر
والإستمآع إلى ذلك الصرآع

أقحم بمتآهآت ذآكرتِهآ وبدأت بالتقليب بهآ
فمن صرآع إلى صرآع
تبحث
عن شيء تريده
شيء وآحد فقط
يسمع همسهآ... يترجم صمتهآ ... يحل ألغآز أسئلتهآ
يحرر طلآسم مكنونآتهآ
ولكن
كوبهآ أصبح بآردآ
والسكر إنتهى وإختفى وتآه
ومعلقتِهآ إنتصبت آمره يدهآ بالتوقف
وذآكرتِهآ لآ شيء

كفى اليوم يآ نفسي
قآلتهآ وهى منهكه القوى
فقد تُهت وسط جنونك
وأفكآرى التى جُنت بجنون منى
سأرآك هُنآ بين يدي مع ولآدة كل فجر

فهنآك على تلك الوسآده
طلبت مِنهآ قوآهآ أن تحلم بـِـ حلم
وأن تكون بين طيآت الحلم المخمليه كحوريه غآفيه
ولكن ليست منْ تدخل تلك الأحلآم هي من تأتيهآ رغمآ عنهآ ؟

الأحد، 18 مارس، 2012

لآ أحد يهتم

الاســـم: متفرقعات.jpg

المشاهدات: 1063

الحجـــم: 12.2 كيلوبايت

أمس

كنت بأوج غضبى من نفسي ومن الموقف الذى وضعت به
بآلغت بالتعبير عن غضبى لهذآ الأمر
بآلغت للحظآت ليست هى بالسآعآت ولكنهآ دقآئق
لحظه طبيعيه بحيآه البشر فأنآ لم أخلق ملآكآ كى أسيتطيع السيطره على كل لحظآت غضبى
وجدت نوع من الملآمه التى تحيط بى
أعترفت بخطأى ولكنهآ ليست العآده منى
صمت كى لآ أنطق بالمزيد الذى قد يضآيق من حولى منى
وعندمآ طآل صمتى إحتجت لأحد يهتم
جآءت من كآنت دومآ تهتم
لم تسأل على سبب ضيق صدرى ؟؟
قآلت : ومآ ذنبى أنآ أن أأتى للزيآره وأجدك هكذآ ؟
تعجبت : هل المفروض أن لآ يضيق صدرك مع من حسبت أنه يهتم وسيأخذك بأحضآنه
عجبآ وربى
إمآ أن تكون " أرجوزهم" وإمآ أن تركن جآنبآ
ببسآطه : لآ أحد يهتم ولآ أحد يعذر ولآ أحد يغفر هفوآتك
وكل مآ هو جميل قدمته مسبقآ ينتهى بلحظه غضب غير معتآده منك

الاثنين، 12 مارس، 2012

* ❥ عمـــق اللآمبآلاة




اليوم و بعمق اللآمبآلاة
أخذت تلك الفكرة تعرض نفسهآ بمخيلتي
ذآت اليمين .. ذآت اليسآر
من لآ يتبع جنسه .. ليصبح شيئآ لآ شبيه له
أنثى ليس لهآ مثيل بينهن
أم
رجل ليس له مثيل بينهم
أعتقد أن الحكم هنآ يكون عندمآ يقدم أحد الطرفين
بشيء غير إعتيآدي .. أو حقآ يكون مختلف
أمممم لآ يهم
ولكن  ليس نحن من نرى بأننآ مختلفون .. ولآ نشبه احد
ولذلك لعدم فقدآن لذة شيء مآ مختلف بنآ

عندما يخبر أحد أنه مختلف وأنه وأنه
هنآ سيضطر وبكل مرة أن يشرح ويعلل 
 أو 
أن يقدم نفسه على أسآسآ إختلآفه وعدم تشبهه بأحد
ولكن عندمآ يطرق مسآمعنآ بأننآ مختلفون وليس لنآ شبيه
 فترتسم إبتسآمة على محيآنآ
ونشعر بلذة ونشوة تملؤنآ 
هنـــــــــآ حقآ نحن نستحق لقب ليس لنآ مثيل أو شبيه






:






لآ أتحدث عن نفسي
فــ يكفيني أنآ وفقط


سؤالي هل هذه لآمبآلآة أم لآ .. !؟

الأربعاء، 7 مارس، 2012

شَيْء مَآ


 

مسآء لآ أعلم في أي زمآن هو
دخلت بآب عآلمي الهآدئ
وعلى شمآعة جنوني علقت ظلي بعد أن هززته مرآرآ
لأبعد عنه مآعلق به من مخلفآت البشر التي قيلت خلفي
رمقته بنظرة غرآبة مآذآ تريد مني؟
ورآئي أينمآ كنت !
خيل لي أني سمعت صوت روحي سآخرة
(أنه ونيسك يآ .. الأنثى)
تبسمت سخرية مني لهآ
هنآ مكآن إقآمة أفكآري المجنونة
وأيضآ تبسمت ولكن بصوت قهقه حين سمعت تلك المجنونة روحي .. تهمس
إنهآ افضل حآل هنآ .. من عنآبرك تلك
مني لهآ !؟ .. اخ رس ي .. وكفي
نظرآتي ترآمت على صورة مآضى ومآ يحتويه من مرآرآة وبحث
كوبي .. !!
أحب أشرب مآ يكون به مر 
وذلك لعدم فقد متعة اللذة بشيء أمآمي دومآ وأبدآ
تلك آه منهآ لم تتركني دون تعليقآتِها روحآ ~