السبت، 5 مايو، 2012

سعودى أثر بحيآتى

السلآم عليكم آل بلوجر
أخبآركم يآرب دآئمآ بخير وبقلوب نقيه بعيدآ عن اى حقد









لأنى هنآ  لست أبحث عن الإثآره المفتعله
ولأنى هنآ أكبر بكثير من النقآشآت التى تحتوى على مآده قد تسآعد بزيآده الإشتعآل
لم أتطرقفتح موضوع أمآمكم عن المشكله التى حدثت بين مصر والسعوديه
تجنبت الحديث فيهآ ليس لوفنآ أو عدم مقدرتنآ
ولكنى لآ نرغب أن نكون طرف فى فتنه مُفتعله

لم أطرح هذآ الموضوع عند بدآيه الإحدآث لأنى أعلم أن البعض ليس لديه الصور الكآمله ومن الممكن أن نخطأ بالتقدير
أو العصبيه لكل منآ على بلده تزدآد مع زيآده موجه التهآمآت

والآن ظهرت الحقآئق أو لعلهآ تقريبآ بعض الحقيقه

الأحدآث ترتيبهآ كالأتى :

* يوم الثلآثآء 17 إبريل تم القبض على المحآمى أحمد الجيزآوى مآ بين قوسين "نآشط سيآسي"
رغم كونى مصريه ولكنى أجد أن الجميع أصبحوآ يلقبوآ بهذه الصفه

* 6 أيآم تتدآول بهآ أخبآر متضآربه بدون تصريح حقيقى
من أن الجريمه إهآنه الذآت الملكيه وهذه تهمه عُلم مؤخرآ أنهآ ليست موجوده بالقآنون السعودي أصلآ
ولكنه الإعلآم الى يرغب أن يكون ثوريآ حتى لو تعآرض مع الحقيقه

*24 إبريل يعلن السفير السعودى لدى مصر أن أحمد تمهته تهريب21380 قرص مخدر

* 26 أبريل إقتحآم القله للسفآره السعوديه بالقآهره

*28 إبريل إستدعآء السفير السعودى فى مصر ألى التشآور بوطنه

* 3 مآيو توجه وفد شعبى كبير للإعتذآر عن فعل القله من إقتحآم السفآره

* 4 مآيو صدور أمر ملكى بعوده السفير السعودى إلى مصر يوم الأحد

هذه هى الأحدآث ببسآطه
والآن يتم التحقيق مع أحمد الجييزآوى وأكيد القآنون السعودى ليس لديه أى مصلحه بالتزوير أو تلفيق تهم لأحد
و كرآمه المصرى محفوظه بإذن الله دآمه لم يخطأ

تعلموآ أننى منذ بدآيه الأحدآث وأنآ أبكى وخآصه عندمآ أتصفح الشبكه بحثآ عن الموضوع
من التعليقآت المؤلمه التى رأيتهآ من الجآنبين
بكيت لى أن أكتفيت من قمه الحقد المتوآجد بين البعض
هذآ الحقد المؤلم المتبآدل

المصريين إل يحرقوآ العلم السعودى وعليه شهآده الإسلآم
والسعوديين إل يطآلبوآ يطرد المصريين من وطنهم وكأنهم مستعمرين
وربى بكيت من هؤلآء بشر

أنآ والسعوديه



رآح أتكلم عن ذكريآتى بالسعوديه
أحلى سنين عمرى وربى كآنت بالسعوديه
أعشقهآ وطنآ وشعبآ

أعتبرهآ حقآ وطنى
ولدت فيهآ

أيآمى بالسعوديه مآ رآح أبآلغ لو قلت أنهآ الأجمل والأهنى على الإطلآق
كنت أتعآمل مع أشخآص وخآلقى وكأنهم ملآئكه
كآنوآ يعآملوننى ويعآملون عآئلتى بألطف معآمله

كآنت ايآم رخآء وحب وود
أمى لمآ تركنآ السعوديه وربى أمى فضلت تبكى يوميآ حنينآ لهذآ الوطن وهؤلآء الأهل
لأن قلوبنآ تعلقت بهم حقآرغم زيآرتنآ الدآئمه لهآ ولكن أتخذنآهآ وطنآ

بالنسبه لى الدكتوره التى أنجبتنى سعوديه
أول مآ خطوت خطوآتى الأولى كآنت مع "أم عبد الرحمن" سعوديه ولكنهآ كآنت تحبنى جدآ وتتخذنى حفيدتهآ رحمهآ الله

إتخذت أصدقآء سعوديين أخوآت لى
ومآزلت أحتفظ بهم حتى الآن
وصديقتى المفضله سعوديه
منذ سن الخآمسه حتى الآن والحمد لله


السعوديه أرتبطت بذكرآى بالأنآس الذين إنخذتهم أهل لى
لم أشعر يومآ أننى ببلد غريب
وكنت أعآمل كحد سوآء وبأحيآن أفضل منهم


دآئمآ توآجدى يكون بمنتديآت سعوديه
عِشقآ فى هذآ البلد

أقول لكم رغم كل هذآ الحب بقلبى لهذآ البلد وأهله ومآ يذكرنى به أحبه

فكل المجتمع الذى تربيت فيه ونشأت فيه كآن سعودى تربيت على أيديهم
وتطبعت بطبآعهم
وأصبحوآ جزء منى والسعوديه والسعوديين جزء من تكوينى

كنت أجد بعض العنصريين قآبلتهم بالمملكه
كآنوآ يعآملوننى على أنى إسرآئليه أو رآقصه
وربى لهذه الدرجه
ولكنهم لآ يعدوآ على أصآبعى مقآرنه بمن أحببتهم وأحبونى

قآبلت عنصريين حتى بالشبكه العكبوتيه
تحآدثهم بإحترآم وأول مآ يعرفوآ أنى مصريه يتغير الأسلوب
ويأخذ جآنب آخر الأسلوب والمعآمله
وكأن كل المصريآت فتيآت ليل

كنت أشترك بمنتدى من قبل
وكلمآ كتبت موضوع أو مشآركه
أجد شخص يقول لى "إصمتى يآ مصريه"
وكأنهآ سب أو زم فىّ
ظل ورآئى حتى خرجت من هذآ المنتدى
ليس لأجل هذآ العنصرى ولكن من أجل ألآ أحمل بقلبى بغض لأى سعودى

المهم : أنى أبدآ مآ كرهت أو حقدت على سعودى بالعكس حبى لهم وحنينى لهم يأخذنى لعشق أى شئ يحمل العلم الأخضر

قآبلت أشخآص تهآجمنى لأنى مصريه ويقولون لى أسوء شعب

سمعت إهآنآت شخصيه من أجل وطنى
ويومآ لم أشعر أن هذآ الشخص يعبر عن السعوديين أو عن هذآ الشعب الذى أحبه

ولهذآ أتمنى أن من أسآء للسفآره السعوديه أن يعآقب
وأن أهلنآ بالسعوديه لآ يأخذوآ المصريين على خطأ الجهلآء منآ

أسوأ مآ بالأمر التأجيج
والحمد لله الدولتين أكبر من الكلآم الإلكترونى أو العشرآت القليله إل فعلت هذآ الفعل بالسفآره

ربى ينصر المسلمين بكل مكآن
ويجعل رآيه الإسلآم قبل أى رآيه أخرى

المهم أفتح الحديث لكم الآن آرآئكم وَ مصرى / سعودى أثر بحيآتى

فقط إنظر لتلك الآيه أولآ "
ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"
أو كمآ قآل خآدم الحرمين أمس "فلتقل خيرآ أو لتصمت "